[Sudanese] دليل المستأجر لتوفير الطاقة والمياه

A renter's guide to saving energy and water
Date: 
September 2018

ليس من الضروري أن تملك منزل للاستفادة من إجراءات توفير الطاقة والمياه، حيث يعيش ما يقرب من ثلث الأستراليين في مساكن مؤجرة، ورغم أن هناك حدود للتعديلات الممكن إجراؤها على منزلك المؤجر. فهناك أيضًا طرق لخفض فواتيرك وتقليل تأثير منزلك على البيئة حتى في حالة عدم توفر خزانات مياه الأمطار وألواح الطاقة الشمسية. وفي واقع الأمر تركز بعض الخطوات الأكثر فاعلية التي يمكنك اتخاذها لتوفير الطاقة والمياه على إجراء تغييرات بسيطة في عاداتك اليومية دون تحمل أي تكلفة مالية على الإطلاق.

وسواء كان نظام استئجارك قصير أم طويل الأجل، فهناك الكثير والكثير من الأشياء البسيطة غير المكلفة التي يمكنك فعلها لتقليل استخدام الطاقة والمياه مع توفير مئات الدولارات على مدار العام دون التضحية براحتك أو تغيير أسلوب حياتك.

أفكار لتوفير الطاقة

نعني بكفاءة استخدام الطاقة أو الاستخدام الفعال للطاقة استخدام قدر أقل من الطاقة لتوفير نفس مستوى الأداء والراحة والتوافق, يرجى تجربة ما يلي من الخطوات العملية لتقليل استخدام الطاقة المنزلية وخفض قيمة الفواتير.

استخدم أجهزة موفرة للطاقة.تستهلك الأجهزة المنزلية ما يصل إلى 30   في المائة من إجمالي استهلاك الطاقة بمنزلك، لذا يصنع اختيارك لنوع الأجهزة المنزلية وطريقة استخدامها فارقًا كبيرًا في عملية استهلاك الطاقة والفواتير. حال تسوقك لشراء جهاز جديد، يرجى مراعاة شراء طراز موفر للطاقة. ابحث عن ملصق تصنيف الطاقة لتحديد مدى توفيره للطاقة-كلما زادت النجوم، زادت الطاقة والنقود الممكن توفيرها.

التحكم في المناخ. هنالك حوالي   40   في المائة من استخدام الطاقة المنزلية يرجع للتدفئة والتبريد. ففي الشتاء، يراعى ضبط ترموستات التدفئة على 18 إلى 20   درجة مئوية، أما في الصيف، يراعى ضبط ترموستات التبريد على 25 إلى 27   درجة مئوية، حيث قد يؤدي ضبط الترموستات على درجة واحدة أعلى (أو أقل) إلى خفض الطاقة المستهلكة للتدفئة والتبريد في منزلك بمقدار   5 إلى 10   في المائة. يُنصح بإغلاق الغرف التي لا تستخدمها من خلال الأبواب الداخلية عندما يكون مكيف الهواء أو المدفأة قيد التشغيل.

سد الفجوات والشقوق. يعمل تحصين منزلك ضد التيارات الهوائية ووقف تسريب الهواء البارد أو الساخن للخارج عبر الفجوات والشقوق على تخفيض فاتورة الكهرباء بما يصل إلى 25   في المائة. حاول صنع سدادة للتيارات الهوائية من قطعة قماش محشوة بالرمال (على شكل “ثعبان” طويل) لمنع تسرب الهواء من أسفل الأبواب واستخدم غوالق مناخية للنوافذ وألواح الأرضية وحواف الجدران والمناور والأفاريز. استأذن صاحب العقار قبل تركيب أية غوالق مناخية.

حسِّن من كفاءة النافذة. احرص على منع فقدان الحرارة من خلال إحكام تثبيت الستائر وحاجبات الأضواء لاحتجاز طبقة من الهواء الساكن بجوار النافذة، ويمكنك أيضًا فتح الستائر في الشتاء للسماح لضوء الشمس بالدخول أثناء النهار ثم إغلاقها قبل حلول الظلام، وبالمثل، يعد من الجيد إغلاق الستائر أثناء أكثر الأوقات سخونة أثناء النهار في الصيف.

اختيار المروحة بدلاً من مكيف الهواء. تكلف مراوح السقف والمراوح العمودية سنتًا واحدًا في ساعة التشغيل وينتج عنها كم أقل بكثير من الغازات غير الصديقة للبيئة عنها في مكيفات الهواء، وتساعد المراوح على تدوير الهواء ويمكن استخدامها لتحسين فاعلية أنظمة تبريد الهواء، بالإضافة إلى تدوير الهواء الساخن وتحسين كفاءة التدفئة في الشتاء.

تغيير نظام الإضاءة إلى المصابيح الموفرة للطاقة. حوالي   12   في المائة من كهرباء المنزل تستهلكها الإضاءة، وبالتحول إلى نظام إضاءة موفر للطاقة واستخدامه الاستخدام الأمثل، يمكنك خفض تكلفة الإضاءة إلى النصف، ويعد استبدال المصابيح المتوهجة قديمة الطراز بمصابيح الفلوريسنت المدمجة أو المصابيح الثنائية الباعثة للضوء وسيلة فعالة لتوفير تكاليف الطاقة، حيث تستهلك مصابيح الفلوريسنت المدمجة   20   في المائة من الطاقة التي تستهلكها المصابيح المتوهجة وتعمل لفترات أطول تصل إلى 4 حتى 10   أضعاف.

الطاقة الاحتياطية. تستمر العديد من الأجهزة والأدوات مثل شواحن التليفونات وألعاب الفيديو وأفران الميكروويف وأجهزة الاستريو في سحب الكهرباء حتى إن لم تكن قيد الاستخدام، وقد يصل معدل هذه الطاقة الاحتياطية إلى 10   في المائة من إجمالي استهلاك الطاقة بمنزلك، ومن خلال غلق الأجهزة والأدوات تمامًا عند الانتهاء من استخدامها يمكنك ترشيد استهلاك الطاقة ومن ثم تقليل قيمة الفواتير. إذا كان الجهاز يعطي القليل من الضوء أو تظهر به ساعة، يدل هذا على استخدامه للطاقة.

الثلاجات والمجمدات. تتراوح درجة الحرارة المثلى للثلاجة ما بين 3 و 5   درجات مئوية، أو ما بين - 15 و- 18   درجة مئوية للمجمد. تستهلك كل درجة أقل 5   في المائة أكثر من الطاقة. يمكنك تحسين كفاءة ثلاجتك أو المجمد الخاص بك بإزالة أي ثلج متكون في المجمد مع ترك مسافة قدرها   5 إلى 8   سنتيمتر للتهوية. إذا كنت تملك مجمد آخر على سبيل الترفيه، لا تشغله إلا عند حاجتك إليه.

غسل وتجفيف الملابس. احرص على توفير الطاقة والمياه أثناء عمل الغسالة باستخدام الماء البارد وأقصر دورة ممكنة للغسيل مع ضبط مستوى المياه بحيث يلاءم حجم الحمل وانتظر حتى يصبح لديك قدر كاف من الملابس لدورة مكتملة الحمولة. جفف الملابس على حبل الغسيل بدلاً من استخدام مجفف الملابس الكهربي—فلا يكلفك ذلك شيئًا.

نصائح لتوفير المياه

يساعد توفير استهلاك المياه على جعل كل قطرة وكل دولار له قيمة كبيرة، وهناك العديد من الإجراءات الممكن اتخاذها لاستخدام المياه بحكمة في المنزل والحديقة للمساعدة على تأمين المياه من أجل مستقبلنا.

استخدام الأجهزة والتركيبات الموفرة للمياه. عند شراء جهاز جديد يرجى مراعاة اختيار طراز موفر للمياه. ابحث عن تقييم معايير وتصنيفات الكفاءة (WELS  ).

استخدام الصنبور بكفاءة. يهدر الصنبور أثناء التسريب بمعدل نقطة كل ثانية أكثر من   12000 لتر من المياه سنويًا. رشد استهلاك المياه بإصلاح أي صنبور به تسريبات في أقرب وقت ممكن. يمكنك تقليل استخدام المياه بتركيب أجهزة للتهوية، فهي تحد من تدفق المياه ويمكن تثبيتها داخل أو خارج الصنبور. قد تحتاج لاستشارة صاحب العقار قبل المواصلة.

تركيب دش استحمام موفر للمياه. إذا كان لديك دش استحمام قديم، حاول أن تطلب من صاحب العقار استبداله بالطرازات الموفرة حيث تستهلك ثلث استهلاك المياه ويمكنك توفير أكثر من   430   دولار سنويًا من الطاقة وفواتير المياه.

تنظيف المراحيض. حال استخدامك لمرحاض ثنائي الطرد، استبدله بمرحاض نصف طارد عند الاقتضاء، وإذا كان صاحب العقار يستبدل المرحاض أحادي الطرد، اقترح عليه استخدام طراز ثنائي الطرد موفر للمياه، حيث يمكنه توفير   55 لتر للفرد يوميًا، إن لم يكن هذا الخيار مطروحًا للمناقشة، يمكنك شراء جهاز إزاحة المياه أو استخدام زجاجة بلاستيكية مملوءة بالماء في الخزان لتقليل سعته من المياه.

ترشيد استخدام المياه في الحديقة. قد يحتاج العشب الأخضر التقليدي إلى ما يصل إلى 90   في المائة من مياه البستنة. يمكنك تقليل هذا الاستهلاك بضبط الحصادة لقطع ما يزيد ارتفاعه عن 160​ سنتيمتر من العشب، كما يمكنك أيضًا ترشيد استهلاك المياه في الحديقة بتحسين الممارسات التي تتطلب استخدام المياه واختيار منتجات موفرة للمياه.

موارد المستأجرين

التحدث مع صاحب العقار أو السمسار

تحتاج عادة الإصلاحات والخدمات أو الصيانة، بما في ذلك إدخال التحسينات المستدامة، إلى إذن من صاحب العقار (والاستعداد المالي)، وتطبق كل ولاية أو مقاطعة قوانين مختلفة للمستأجرين، لذلك يعد من الضروري أن تبحث الأمر وتطلب الإذن قبل الشروع في أية تغييرات بالسكن.
ومن الأشياء التي ينبغي مراعاتها عند الذهاب لصاحب العقار أو السمسار لطلب إجراء التحسينات المستدامة ما يلي:

الحسومات والمساعدة. هناك نطاق للحسومات والدعم الحكومي متوفرة لأصحاب العقارات من أجل التحسينات المستدامة. يمكن إجراء بحث لصاحب العقار من أجل المساعدة على تنفيذ طلبك وتفقد قسم الحسومات والدعم الخاص بنا لمعرفة ما هو مناسب لموقفك.

التخفيضات الضريبية. يعتبر العديد من التحسينات على المنشآت شاملة الإصلاحات والصيانة مقتطعًا من الضرائب. قد ترغب في إلقاء نظرة على دليل مصلحة الضرائب الأسترالية لأصحاب الممتلكات المستأجرة لمعرفة البنود التي تنطبق على منزلك وإخبار صاحب العقار بأية أخبار جديدة.

فوائد الاستثمار. يرفع صاحب العقار من قيمة السكن عند الاستثمار في تحسين الممتلكات والذي يؤدي إلى كفاءة الطاقة المنزلية والمياه كما يجعله ذلك أكثر جاذبية للمشترين والمستأجرين المستقبليين.

    تأكد من تقديمك لأي طلبات لصاحب العقار أو السمسار كتابةً. قد يفيدك أيضًا الاحتفاظ بنسخة من كل الطلبات وأية اتفاقيات تمت بينك وبين صاحب العقار أو السمسار بشأن إجراء تعديلات أو تحسينات.

    هل ترغب في المزيد من المعرفة والتوفير؟

    هناك مجموعة ضخمة من النصائح العملية للتوفير في الطاقة والمياه والسفر وتقليل الخسائر بالإضافة إلى معلومات حول الدعم الحكومي متوفرة باللغة الإنجليزية على الموقع الإلكتروني www.energy.gov.au .

    بيان إخلاء المسؤولية

    لا تضمن دول الكومنولث صحة ترجمة الوثيقة ولا تعرب عن أي أراء فيما يتعلق بالدقة أو خلافه لمحتوى المعلومات الموجودة في الوثيقة الأصلية أو هذه الترجمة. كما لا تعطي الكومنولث أي ضمان فيما يخص هذه الترجمة، بما في ذلك دقتها. ولا تتحمل دول الكومنولث ومسؤولوها وموظفوها أو وكلاؤها أية مسؤولية بشأن أي ضرر أو خسارة متمثلة في الإصابات الناتجة بشكل مباشر أو غير مباشر عن استخدام أي شخص أو الاعتماد على هذه الترجمة، سواء كان مثل هذا الاستخدام مستندًا إلى معلومات أو نصيحة صادرة عن الوكالة أو لم يكن.

    This translation was funded as part of the Australian Government Multicultural Access and Equity policy.